راف على الفيس بوك تابع راف بتويتر راف على اليوتيوب تابعنا على انستجرام

  1. الخط الساخن: 0097455341818
  2. مستشارك الخاص
  3. منصة راف
 آخر الأخبار >> المشاريع الخارجية >> 

"راف" تنفذ مشروعين إغاثيين لصالح 12 ألف موريتاني

28-12-2016

اضغط على الصورة لفتحها بنافذة مستقلة
تكبير الصورةاضغط على الصورة لعرضها بحجمها الطبيعي

بتكلفة بلغت 800 ألف ريال تبرع بها محسنون من قطر
 ألفا سلة تموينية وكميات من الملابس تم توزيعها على المتضررين من السيول


الدوحة  
ضمن مشاريعها الإغاثية، نفذت مؤسسة الشيخ ثاني بن عبدالله للخدمات الإنسانية "راف" في موريتانيا مؤخرا مشروعين إغاثيين للمتضررين من السيول، بتكلفة بلغت 800 ألف ريال قطري تبرع بها محسنون ومحسنات من قطر، مساهمة منهم في التخفيف من آثار كارثة السيول التي ضربت مناطق واسعة في موريتانيا.
وقد استفاد من المساعدات الإغاثية ما يزيد على 2000 أسرة فقيرة تضم حوالي 12 ألف شخص يقيمون في نواحي العاصمة الموريتانية نواكشوط والمناطق التي تضررت جراء السيول، مثل مناطق عين أهل الطالع وأشميم، وفم لكليت ولبراكنة، وتوجينين ودار النعيم في نواكشوط الشمالية، والرياض وعرفات في نواكشوط الغربية، والميناء في نواكشوط الجنوبية.
ووفرت مؤسسة راف خلال مشروعها الإغاثي الأول الذي نفذته بالتعاون مع جمعية الإنارة للتنمية والتكافل سلالا تموينية لعدد 934 اسرة تكفيها لمدة شهر واستفاد منها أكثر من 5600 شخص، فيما وفرت من خلال مشروعها الثاني الذي تم تنفيذه بالتعاون مع جمعية البر للتربية والإصلاح، سلالا تحوي المواد التموينية الاساسية على 1070 أسرة تضم أكثر من 6000 شخص، تكفيهم هذه السلال  لمدة شهر، كما وزعت عليهم ملابس شتوية وغيرها من المستلزمات.
واشتملت السلال الغذائية المقدمة للمتضررين على أهم الاحتياجات الأساسية من المواد التموينية وأهمها: جوال  أرز، جوال سكر، ومعكرونة، حليب مجفف، وزيت الطبخ، والمعلبات.
وقد ساعدت هذه الإغاثات الأسر الفقيرة والأسر المتضررة من السيول على توفير قوتهم، خاصة بعد كارثة السيول التي تعرضوا لها جراء تهدم منازلهم وفقدانهم مصادر رزقهم،  إضافة إلى  قطع الطرق المؤدية  اليهم وتوقف الحركة الاقتصادية في المناطق المنكوبة.
واستقبل الأهالي هذه المساعدات بالترحاب الشديد، وتوالت دعواتهم للمحسنين من أهل قطر الذين تقدموا بهذه الإغاثات، مشعرين إياهم بروح الأخوة والمحبة والمؤازرة، والوقوف معهم في محنتهم، ومساعدتهم على تجاوز أزمتهم.
 وتساهم هذه المساعدات في التخفيف من حدة الفقر الذي تعاني منه موريتانيا والذي تصل نسبته وفق الإحصاءات الرسمية  إلى 46% منهم نسبة 75% من الفقراء من سكان الأرياف.
وقد بادرت مؤسسة "راف" عبر هذين المشروعين وغيرهما إلى دعم الجهود الموريتانية المبذولة في هذا المجال للتقليل من المعاناة والعوز الذي  أصاب  هذه الأسر الفقيرة، وخاصة بعد ارتفاع أسعار المواد التموينية الأساسية بشكل قياسي خلال الفترة الأخيرة، وازدياد  المعاناة الإنسانية لأصحاب الدخل المنخفض .
وقد تم تنفيذ هذين المشروعين وغيرهما من برامج ومشاريع مؤسسة "راف" بمساهمات المحسنين والمحسنات من أبناء قطر والمقيمين على أرضها الطيبة، الذين ترحب بهم المؤسسة وبجهودهم الهادفة لاستمرار الدعم لمشاريعها التنموية المتنوعة في موريتانيا، وغيرها من الدول حول العالم ، وترحب "راف" بكل من أراد المساهمة عبر الخط الساخن  
55341818  أو موقعها الإلكتروني أو رسائل SMS أو في مقر المؤسسة.