راف على الفيس بوك تابع راف بتويتر راف على اليوتيوب تابعنا على انستجرام

  1. الخط الساخن: 0097455341818
  2. مستشارك الخاص
  3. منصة راف
 آخر الأخبار >> المشاريع الخارجية >> 

"راف" تشارك في القافلة الإغاثية "افتحوا الطريق إلى حلب"

16-12-2016

اضغط على الصورة لفتحها بنافذة مستقلة
تكبير الصورةاضغط على الصورة لعرضها بحجمها الطبيعي

انطلقت من اسطنبول وتصل للحدود السورية غدا 
الفخرو: مشاركتنا تهدف لتخفيف آثار المأساة التي تعرض لها النازحون 

 الدوحة  
تشارك مؤسسة الشيخ ثاني بن عبدالله للخدمات الإنسانية " راف" في القافلة الإغاثية الدولية التي انطلقت أمس الأول براً من اسطنبول بتركيا تحت شعار " افتحوا الطريق إلى حلب" ومن المتوقع أن تصل للحدود السورية يوم غد السبت.
وتضم القافلة التي تشرف على تسييرها هيئة الإغاثة التركية  IHH وتشارك فيها العديد من المنظمات الإنسانية من تركيا ومختلف دول العالم، تضم 350 شاحنة محملة بالمواد الإغاثية والطبية والأغطية والملابس الشتوية.
وفي كلمة له خلال انطلاق القافلة، أكد السيد عبدالناصر الفخرو نائب مدير وحدة سفراء الرحمة وممثل مؤسسة راف في القافلة أن مشاركة مؤسسة راف في هذه القافلة، هي مشاركة مبدئية تتمثل في ثلاث شاحنات منها شاحنة تحمل 25 طنا من الطحين، وأخرى تحمل 1200 سلة تموينية، والثالثة تحمل 3000 بطانية وبعض الملابس الشتوية والحقائب المدرسية.
وأكد الفخرو أن الفترة القادمة سوف تشهد تسيير مزيد من القوافل الإغاثية للنازحين من حلب، بهدف التخفيف من آثار المأساة التي تعرضوا لها خلال النزوح، والحصار من قبله.
وتهدف القافلة البرية التي تحمل عنوان "افتحوا الطريق إلى حلب" والتي انطلقت الأربعاء من اسطنبول مرورا بعدة مدن تركية إلى لفت انتباه العالم إلى المأساة الإنسانية في حلب وكسر الصمت العالمي تجاه ما يحدث فيها من مجازر. 
ويشارك في هذه القافلة المئات من المتطوعين القادمين من كل محافظات تركيا ومن أنحاء العالم وسيكون المعبر الحدودي باب الهوى هو الموقف الأخير للقافلة، وبالإضافة إلى شاحنات المساعدات الإنسانية سيقوم المشاركون في القافلة بإحضار ما يستطيعون إحضاره من مساعدات ومواد غذائية، وستطالب القافلة في موقفها الأخير بوقف فوري لنزف الدم في حلب وفتح ممرات إنسانية لإنقاذ المحاصرين هناك.
 وكانت مؤسسة "راف" قد أعلنت أمس الأول عن استعداداتها لتنفيذ مشاريع إغاثة عاجلة لتوفير الاحتياجات الأساسية للنازحين من حلب.
وأوضحت المؤسسة أن الخطة تتضمن توفير الإيواء والمواد غير الغذائية، مثل الخيام، والبطانيات، وعوازل المطر، والدفايات، والوقود، والفرش، والملابس.. كما تشمل الخطة توفير سلال المعلبات، والسلال الغذائية، وحليب الأطفال، إضافة إلى توفير الأدوية والمستلزمات الطبية، والسلال الصحية.