راف على الفيس بوك تابع راف بتويتر راف على اليوتيوب تابعنا على انستجرام

  1. الخط الساخن: 0097455341818
  2. مستشارك الخاص
  3. منصة راف
 بوابة المشاريع الخارجية >> نشاطات بوابة المشاريع الخارجية >> متفرقات >> 

"راف" مع الإنسان ... أينما كان

20-08-2015

اضغط على الصورة لفتحها بنافذة مستقلة
تكبير الصورةاضغط على الصورة لعرضها بحجمها الطبيعي

 

في ذكرى اليوم العالمي للعمل الإنساني

تأكيد على مبادئ الرحمة و السعي لخير البشرية جمعاء

تطوير سبل الاستجابة العاجلة و العمل على الارتقاء بالعمل الإنساني     

 
الدوحة – 20 أغسطس 2015
اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم التاسع عشر من أغسطس من كل عام يوماً عالمياً للعمل الإنساني من أجل تكريم العاملين في هذا المجال والتذكير بجهودهم و تضحياتهم و حجم التحديات و المخاطر التي تواجههم عند تنفيذهم لمهامهم النبيلة في السعي لعالم أفضل من خلال الخدمات التي يقدمونها للفئات المحتاجة و المستضعفة من البشر مهما اختلفت لغاتهم و دياناتهم و أجناسهم.
و كانت مؤسسة الشيخ ثاني بن عبد الله للخدمات الإنسانية "راف" قد أحيت هذه المناسبة من خلال عدد من الأنشطة و البرامج و دعت الجمهور للمشاركة في هذا الحدث عبر الهاشتاج #تشاركوا-الإنسانية ليتم إختتام اليوم الاحتفالي بإقامة ندوة فكرية بفندق رتاج روايال جمعت عددا من المهتمين بالقطاع الانساني  وجانب من قيادات و منسوبي المؤسسة تخللها معرض للصور يروي مواقف انسانية واكبتها عدسة راف من خلال تنقلاتها الميدانية الى المناطق التي استفادت من مساعداتها .
و استغلت مؤسسة الشيخ ثاني بن عبد الله للخدمات الانسانية  "راف" هذه المناسبة للتأكيد مرة أخرى على القيم التي تبنتها عنوانا لنشاطها الانساني في شتى أصقاع العالم و هي القيم التي تتجلى في الشعار الذي اختارته لهذه النسخة من احتفالية اليوم العالمي للعمل الإنساني  "راف مع الإنسان ... كل الإنسان" و على رأس هذه القيم قيمة "الرحمة" اقتداء بالنبي المصطفى عليه أفضل الصلاة و السلام حين وصفه المولى عز و جل بالرحمة في قوله:
((وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ)) .... [الأنبياء:107].
 

تطوير الآداء و مواكبة المستجدات

تعتمد "راف" في رسم سياساتها المستقبلية على مبدأي المواكبة و التطوير، فمواكبة المستجدات و المتغيرات الدورية في الأحداث العالمية و التي أضحت متسارعة و متقاربة في الآونة الأخيرة تفرض على المؤسسة إعداد سيناريوهات و خطط للاستجابة العاجلة عند وقوع الازمات و الطرق المثلى لمعالجة الصدمات الأولية الناجمة عن الحدث بطريقة فعالة و ناجعة و هذا المستوى الذي وصلت اليه المؤسسة في احترافية تعاملها مع الأحداث نتاج خبرات تراكمت مع الزمن بفعل عديد الأزمات و التدخلات التي كان لـ "راف" دور محمود و مشهود في المساهمة في التخفيف من آثارها.
على صعيد التطوير فإن تدشين مركز راف للتدريب و دراسات المجتمع المدني عام 2009 كان له الأثر الايجابي في هذا المسعى و كان خطوة مهمة و اضافة نوعية في برنامج تأهيل و رفع كفاءة منسوبي المؤسسة و العاملين في القطاع الخيري المحلي، كما أن الاتفاقيات التي عقدها المركز مع عدد من المؤسسات المحلية و الدولية المهتمة بمجال التدريب الوظيفي انعكست على نوعية الدورات و الشهادات الممنوحة.
و حرص مسؤولو راف على تطبيق أعلى معايير الجودة الادارية في تسيير شؤون المؤسسة و تجلى ذلك في اعتماد ادارة الجودة ابتداء من العام 2013 و التي كللت بالحصول على علامة الأيزو 9001:2008ISO مما انعكس ايجابا على نوعية الخدمة المقدمة للجمهور و كان له الأثر الايجابي كذلك في مجاراة التنامي السنوي لأنشطة و مشاريع المؤسسة و التحكم في تسييرها.
 

مشاركة فاعلة في الملتقيات الإنسانية الدولية 

تنطلق راف في توجهاتها الانسانية الدولية على الدور الريادي لدولة قطر في الملف الانساني و رؤية قطر الوطنية 2030 و مواثيق الامم المتحدة و الاتفاقيات الدولية ذات الصلة وحرصت المؤسسة دائما على التشبيك و التواصل المستمر مع مختلف الفاعليين الدوليين في المجال الانساني من خلال وحدة التعاون الدولي، و نجحت "راف" في قطع شوط مهم في مجال التعاون الدولي من خلال مشاركاتها النوعية في مختلف اللقاءات و الندوات الدولية مثل المائدة المستديرة التي تم عقدها مع لجنة الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية ( أوتشا) برعاية وزارة الخارجية القطرية وبمشاركة المؤسسات الإنسانية القطرية أو الاشتراك في مشاورات الأمم المتحدة مع مؤسسات  المجتمع المدني في الشرق الأوسط في إطار التحضير لمؤتمر القمة العالمية الإنساني ( مايو 2016  في اسطنبول) و غيرها من المساهمات المهمة في النشاط الدولي و قد دعت راف دائما خلال كل مشاركاتها الى إعادة النظر في المنظومة الدولية للمساعدة الإنسانية بما يتلاءم مع المستجدات و المتغيرات التي افرزتها التغيرات الإنسانية المعاصرة خصوصا في سوريا.
 

"راف" جسر العطاء

مؤسسة الشيخ ثاني بن عبد الله للخدمات الإنسانية "راف" حسنة من حسانات هذا الوطن الطيب "قطر" و ترجمة للمشاعر الإنسانية و القيم الراقية التي جبل عليها الإنسان القطري و تطمح بإذن الله تعالى لتكون جسرا لكل أبناء الوطن و الخيرين في هذا العالم للمساهمة في تخفيف معاناة الضعفاء و المحتاجين و العمل على بناء غد أفضل للبشرية جمعاء.